أحدث المواد التي نشرتها مجموعة لافارج

قم بتحميل أحدث مطبوعات مجموعة لافارج، والتي تركز على الأولويات الرئيسية للمجموعة فيما يتعلق بالمسؤولية الاجتماعية والابتكار والتنمية المستدامة.

أخر الأخبار
  • أرسل إلى
  • طباعة

Date 08/06/2016

خبرة في الأنفاق في الجبال وتحت المياه وفي الغابات

مع الإفتتاح الرسمي لأطول نفق سكة حديد في العالم، وهو نفق غوتهارد بايز Gotthard base الذي يبلغ طوله 57 كيلومتر في سويسرا في الأول من حزيران 2016، فأن مشروع بنية تحتية رئيسي آخر يمكن أن يُضاف الى العديد من مشاريع بناء الأنفاق التي تلعب فيها LafargeHolcim  دوراً في جميع أنحاء العالم.

 

الخط الرابط الجديد لسكك الحديد عبر جبال الألب، وبضمن ذلك أنفاق غوتهارد وسينري بايز، هو مشروع القرن السويسري وأحد أكبر مشاريع حماية البيئة في أوربا. من المتوقع أن يؤدي نقل بعض المسافرين و شحن البضائع من الطرق الى السكك الحديد الى توفير التكاليف البيئية بمقدار 130 مليون فرنك سويسري سنوياً، كما سيقلص ذلك من الوقت اللازم للسفر بين زيورخ و ميلان و وجهات عديدة اخرى الى الشمال والجنوب من الألب بمقدار ساعة واحدة. وتُعد LafargeHolcim شريكاً في مواد البناء والخدمات اللوجستية لمشروعي النفقين.

 

وكانت للمخاوف البيئية حق الأولوية منذ بداية المشروع. فلقد تم نقل المواد المستخرجة بطريقة صديقة للبيئة عبر قوايش ناقلة بطول 70 كيلومتراً. وقد بلغ الوزن الإجمالي للمواد المستخرجة 28.2 مليون طن وقد كانت لLafargeHolcim القدرة على إعادة تدوير أكثر من ثلث هذه الكمية الى ركام ليتم إستخدامها في صناعة الخرسانة. كما تمت أعادة إستخدام المواد المتبقية لأغراض عديدة مختلفة، بما في ذلك الحدائق الطبيعية للطرقات المؤدية الى النفق.

 

الخرسانة - التي تشكل الناتج النهائي من خلط السمنت والحصى والماء وإضافات الخرسانة الأخرى معاً- يجب أن تكون معمره وقوية وفوق كل ذلك مقاومة للصقيع والتفاعلات الكيمياوية المحتملة. منخرطةً في المشروع منذ البداية،  ففي العام 1996 بدأت هولسم سويسرا أبحاثها لإيجاد مزيج السمنت الصحيح وطرق التطبيق بأختبار العديد من الخلاطات الاسمنتيه والتطبيقات  أخذه في الإعتبار خصائص الصخور التي يتم التعامل معها.

 

تشكل ايضا الخدمات اللوجستية عاملاً مهما. ونظراً للرحلة الطويلة للوصول الى النفق، تحتاج الخرسانة الجاهزة لأن تبقى في حالة سائلة، بمعنى أن تبقى غير صلدة، لمدة إثني عشر ساعة. وقد لعب قطار طور خصيصا للخرسانة مع وحدة متحركة للخرسانة الجاهزة و وحدة صنعت خصيصا ايضا للخرسانة الجاهزة داخل النفق، لعبا  معا دورا حساسا لتكون الخرسانة قد تم تسليمها في حاله ممتازة. كما إستثمرت المجموعة في بناء مصنع السمنت الأكثر حداثة في سويسرا و ربطه بالبنية التحتية لسكك الشحن، بالإضافة الى تشغيل 400 عربة سكة حديد. تضمن هذه الإستثمارات بأن الفريق سيكون قادراً على تشغيل ما يصل الى 2,300 متر مكعب من الخرسانة يومياً على مدار الساعة وبدون انقطاع واثناء ذروة عملية البناء.

 

حالما ينتهي نفق سينري بايز، فأن المجموعة ستكون زودت  هذا المشروع الفريد من نوعه ب 2.3 مليون متر مكعب من الخرسانة الجاهزة و 1 مليون طن من السمنت.

 

 

 

 

الطلب العالمي  على الخبرة

 

مشاريع مثل نفق غوتهارد تمتد غالباً الى سنوات عديدة وتظهر تحديات خاصة من موقع العمل الى درجة الحرارة و الظروف الجيولوجية. وفي حالة محطات المترو و تقاطعات المدن، يكتسب الوصول المحدود في مناطق المدن الداخلية المكتضة بالسكان تحدياً آخر. حلول مصممة خصيصاً مع توظيف لوجستي سلس، وقدرة إنتاج كبيرة وأوقات تسليم موثوق بها، جنباً الى جنب مع مشورة متخصصة  حول السمنت وخبرة عالمية تعمل على مشروع كبير، هي من بين أكثر المعايير أهمية لمنح العقد لنا.

 

تملك LafargeHolcim سنوات عديدة من الخبرة في بناء الأنفاق، وخبرتها مطلوبة في جميع أنحاء العالم. بناء الأنفاق لمحطات المترو التي تقع في المناطق الخضرية المكتضة بالسكان يمكن ان تكون مهمة صعبة للغاية للمهندسين و الشركاء. وهذا هو الحال بالنسبة لمترو الخط B في ليون بفرنسا، الذي يبلغ عمقه في أعمق نقطة فيه 15 متراً تحت قاع نهر الراين. وكذلك بالنسبة  لنظام المترو في ميلان الذي أضاف خطاً تلقائياً كاملاً في السنوات الاربع المنصرمة. العمل في منطقة مكتضة بالسكان يشكل تحدياً على نطاق أوسع بكثير، في مشروع يتم تنفيذه في القاهرة، حيث تساعد LafargeHolcim حالياً لأنشاء خط المترو الثالث. يسافر 3.5 مليون يومياً الى العمل بإستخدام المترو من أصل 15.5 مليون شخص يعيشون في المدينة الأكبر في الشرق الأوسط. وسوف يتم إفتتاح الخط الجديد في العام 2019 الذي سيستوعب 1.8 مليون مسافر راكب إضافي.

 

وثمة عامل حاسم لكل تلك المشاريع يتمثل في تطوير حلول فردية تبرز منتجات مميزة وخدمات لوجستية متكاملة، والتي تشكل واحدة من نقاط قوة LafargeHolcim عند العمل في مشاريع البنية التحتية الرئيسية.

 

الطاقة الإنتاجية كعامل تنافسي

 

يشكل توفر القدرة الإنتاجية الكبيرة و الإلتزام بأوقات التسليم عاملين رئيسيين في فوز LafargeHolcim بعقد بناء أطول نفق طريق سريع في استراليا، في بريسبان بأستراليا. كان لابد أن يُنجز العمل دون إنقطاع عند صب سقف مقطع النفق بالخرسانة. ففي ليلة واحدة، سلمت LafargeHolcim 2,800 متر مكعب من الخرسانة بإستخدام 48 شاحنة تزود الخرسانة في دورات من دقيقتين. وضمنت اربعة مضخات للخرسانة  ضمنت ضخ 300 متر مكعب من الخرسانة في الساعة خلال الليل بأكمله.  

 

الخدمات اللوجستية كانت مهمة أيضاً في الهند، حيث كانت عنصراً أساسياً في عقد تسليم السمنت لسكك حديد Qazigund - Banihal وأنفاق الطرقات المبنية في ولاية جامو و كشمير. تمتد هذه المشاريع العملاقة لمسافة 8 و 11 كيلومترا على التوالي وسوف تختصر الوقت اللازم للسفر عبر الهيمالايا بأكثر من ثلاث ساعات. من أجل ضمان أنه قد تم تسليم السمنت بأمان وحسب الموعد المحدد، كان على المجموعة أن تضع خطة غاية في الدقة. كان يتعين أولاً نقل السمنت من المصنع الى منحدر عبر البر ل 85 كيلومتراً قبل أن يتم نقله لمسافة 400 كيلومتر الى جامو بالقطار. وعند الوصول، كان على السمنت أن يسافر 225 كيلومتراً إضافية براً الى مواقع البناء التي تقبع على ارتفاع أكثر من 3,000 متر فوق مستوى سطح البحر. منذ بدأ البناء في العام 2012، تم تسليم ما يقرب من 62,000 طن من السمنت الى المواقع.

 

 

الخبرات المشتركة والشراكة التعاونية

 

خبرة LafargeHolcim في بناء الأنفاق هي أيضاً موضع طلب في أدغال الإكوادور، منشأة كوكا كودو سنكلير لتوليد الطاقة الكهرومائية. مرفق كوكا كودو، الذي سيزود نصف إحتياجات البلاد المستقبلية من الطاقة، يُعد أكبر مشروع للطاقة الكهرومائية في تاريخ البلاد و أحد أكبر مشاريع البنية التحتية في أمريكا اللاتينية. خلال هذا المشروع، لم يكن على LafargeHolcim التعامل مع التحدي اللوجستي للتسليم الى مناطق الغابات النائية فقط، بل كان عليه أيضاً ضمان أن جودة السمنت قد أستوفت الشروط الخاصة التي يريدها المشروع. احتوى الركام  المحلي على السليكا، وكان يجب على الاسمنت ان يقاوم التفاعل القلوي مع السليكا والتي يمكن ان تؤدي الى تشكيل تشققات خطيرة في الخرسانة. ويتألف المشروع بأكمله من نفق بطول 25 كيلومترا والذي ينقل الماء الى المنشأة، وجدار السد ومنشآت سحب المياه على نهر كوكا.

 

شكلت LafargeHolcim فريق خبراء متخصص للتعامل مع كافة قضايا الاعمال والقضايا التقنية والمالية والعمل معاً بشكل وثيق مع السلطات و المخططين وشركة البناء الصينية لتنفيذ تقييم شامل للمشاريع. وقد أدى هذا التعاون الناجح الى ان تقوم LafargeHolcim بأعمال المتابعة في الإكوادور وأن تكون منخرطة في أربعة مشاريع أخرى للسدود داخل البلاد.

 

عن LafargeHolcim

 

مع تواجد متوازن في 90 دولة والتركيز على السمنت والركام والخرسانة, فأن LafargeHolcim (SIX Swiss Exchange, Euronext Paris: LHN) تُعد الشركة الرائدة عالمياً في صناعة مواد البناء. فالمجموعة تملك 100,000 موظف في جميع أنحاء العالم وصافي مبيعات مشتركة بقيمة 29.5 مليار فرنك سويسري في العام 2015. LafargeHolcim هو معيار الصناعة في البحث والتطوير ويخدم من المشاريع السكنية الفردية الى المشاريع الأكبر والأكثر تعقيداً مع أوسع مجموعة من المنتجات ذات القيمة المضافة والخدمات المبتكرة وحلول البناء الشاملة. ومع إلتزام ٍ لدفع الحلول المستدامة لبناء و بنية تحتية أفضل وللمساهمة في الإرتقاء بنوعية حياة أفضل، فأن المجموعة في أفضل وضع لمواجهة تحديات التوسع العمراني.

 

 

 يتوفر مزيد من المعلومات على الرابط www.lafargeholcim.com

أدوات

التسجيل:
الإشارة المرجعية:
  • أرسل إلى
  • طباعة
LafargeHolcim. Cement, aggregates, Concrete.